new

الإعاقة السمعية

2006
by القريوتي ، إبراهيم
In stock
SKU
1481

إن الإعاقة السمعيّة يمكن أن تحدث في أي مجتمع من المجتمعات، وقد تحدث في أية أسرة بغض النظر عن الوضع الاجتماعيّ أو الاقتصاديّ لها، وتحدث الإعاقة أيضًا في أي وقت من الأوقات، وقد تكتشف أطفالًا ولدوا وهم يعانون من الإعاقة، وقد يُصابوا بها بعد مرحلة من العمر نتيجة لأسباب متعددة. وتَختلف شدّة الإصابة من فرد لآخر حسب مكان الإصابة بالأذن، فبعض الحالات تكون إعاقتها بسيطة؛ لأن الخلل أو العطب حصل في أجزاء الأذن الخارجيّة أو الوسطى، وبعضها تكون إعاقتها شديدة، كون الخلل أو الإصابة طالت أجزاء الأذن الداخليّة أو العصب السمعيّ أو المراكز العليا في الدماغ. وكذلك تختلف البرامج التربويّة المقدمة للأفراد المعوّقين سمعيًّا باختلاف مستوى وشدّة الإعاقة، وهذا الأمر يتطلب إجراء تعديلات تربويّة تساعدهم في استغلال القدرات السمعيّة المتبقيّة لديهم. والتواصل الشامل من أكثر الاتجاهات التربويّة المعاصرة استخدامًا في مجال تعليم الأفراد المعوّقين سمعيًّا في جميع المراحل التعليميّة؛ فاستخدام المعلّم لجميع طرائق التواصل والتفاعل المستمر مع الفرد يحقق مكاسب كبيرة للطفل، ويزيد من رصيده اللغويّ وتقدمه التربويّ، واستخدامه في مرحلة مبكّرة من عمر الفرد يزيد من مستوى تكيفه النفسيّ والاجتماعيّ والتربويّ؛ لذا يجب إشراك الأهل في العمل وتدريبهم على مهارات التواصل المختلفة؛ لما لها من انعكاسات إيجابيّة على تطور ولدهم في مرحلة الطفولة، ويعطي الفرد الحريّة في المفاضلة بين استعمال الإشارة أو النطق أو استغلال بقاياه السمعيّة، ويشجع التواصل الشامل الآخرين على تقبّل الطفل المعوّق سمعيًّا كفرد يعاني من الإعاقة.

$20.00

إن الإعاقة السمعيّة يمكن أن تحدث في أي مجتمع من المجتمعات، وقد تحدث في أية أسرة بغض النظر عن الوضع الاجتماعيّ أو الاقتصاديّ لها، وتحدث الإعاقة أيضًا في أي وقت من الأوقات، وقد تكتشف أطفالًا ولدوا وهم يعانون من الإعاقة، وقد يُصابوا بها بعد مرحلة من العمر نتيجة لأسباب متعددة. وتَختلف شدّة الإصابة من فرد لآخر حسب مكان الإصابة بالأذن، فبعض الحالات تكون إعاقتها بسيطة؛ لأن الخلل أو العطب حصل في أجزاء الأذن الخارجيّة أو الوسطى، وبعضها تكون إعاقتها شديدة، كون الخلل أو الإصابة طالت أجزاء الأذن الداخليّة أو العصب السمعيّ أو المراكز العليا في الدماغ. وكذلك تختلف البرامج التربويّة المقدمة للأفراد المعوّقين سمعيًّا باختلاف مستوى وشدّة الإعاقة، وهذا الأمر يتطلب إجراء تعديلات تربويّة تساعدهم في استغلال القدرات السمعيّة المتبقيّة لديهم. والتواصل الشامل من أكثر الاتجاهات التربويّة المعاصرة استخدامًا في مجال تعليم الأفراد المعوّقين سمعيًّا في جميع المراحل التعليميّة؛ فاستخدام المعلّم لجميع طرائق التواصل والتفاعل المستمر مع الفرد يحقق مكاسب كبيرة للطفل، ويزيد من رصيده اللغويّ وتقدمه التربويّ، واستخدامه في مرحلة مبكّرة من عمر الفرد يزيد من مستوى تكيفه النفسيّ والاجتماعيّ والتربويّ؛ لذا يجب إشراك الأهل في العمل وتدريبهم على مهارات التواصل المختلفة؛ لما لها من انعكاسات إيجابيّة على تطور ولدهم في مرحلة الطفولة، ويعطي الفرد الحريّة في المفاضلة بين استعمال الإشارة أو النطق أو استغلال بقاياه السمعيّة، ويشجع التواصل الشامل الآخرين على تقبّل الطفل المعوّق سمعيًّا كفرد يعاني من الإعاقة.

More Information
Authors القريوتي ، إبراهيم
Language Arabic
Year Published 2006
Publisher Dar Yafa Al-Elmia for Publishing & Distribution
Number of Pages 304
ISBN 9957611860 , 9789957611866
ALM eISBN 9796500014807
ALM pISBN 6500000595 , 9786500000597
Main Topic HEALTH SCIENCES
Descriptors DEAF PERSONS | LANGUAGE DEVELOPMENT | VOCATIONAL REHABILITATION | SCHOOL MANAGEMENT | DISABLED CARE | PASIMOLOGY
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:الإعاقة السمعية
Your Rating