new

فعالية الأداء المؤسسي في المدارس الثانوية

2010
by المساعيد ، مفضي عايد
In stock
SKU
1643

تعد المدرسة مؤسسة تربوية أساسية هامة، مهمتها تنمية شخصية المتعلمين والعمل على تكاملها، وتربيتهم تربية شاملة، ومساعدتهم على فهم أنفسهم وإشباع حاجاتهم المختلفة، وتنمية طاقاتهم المبدعة وتعهد مواهبهم ورعاية إبداعاتهم وابتكاراتهم، بحيث يكون التعليم للارتقاء والتفوق والتميز للجميع هو الهدف الأساسي لهذه المؤسسة. والإدارة الواعية تهدف إلى تحسين العملية التعليمية والتربوية والارتفاع بمستوى الأداء، وذلك عن طريق توعية وتبصير العاملين في المدرسة بمسئولياتهم، وتوجيههم التوجيه التربوي السليم. وتحدد الإدارة المدرسية السليمة تحديدًا واضحًا الجوانب الفنية والإدارية في العمل بما يضمن التكامل والتوازن، بحيث لا يطغى جانب منها على الجانب الآخر. وتتسم المدرسة الفاعلة ببيئة آمنة منظمة، ذات أنظمة ترتكز على قوانين واضحة، تنمي الحرية والشمولية، وتؤكد اكتساب الطالب مهارات تعليمية أساسية، ولها دائرة مناهج تستخدم لتحقيق أهداف يتم الاتفاق عليها مسبقًا، تقوم أداء الطلبة وتراقبه، وتمتلك قيادة قوية وتعليمات إدارية ولوائح يلتزم بها المدير وهيئة العاملين، وإحساس شديد بمشكلات المجتمع، والتزامات محددة للمعلمين تجاه المدرسة، تفسح المجال لمشاركة فاعلة من المعلمين في صنع القرار، ولديها أهداف واضحة وتوقعات عالية لتحصيل الطلبة، ومعرفة مدرسية واسعة بالنجاح الأكاديمي، تحرص على استخدام الوقت بفعالية، وعدم هدره في أنشطة وفعاليات غير أكاديمية، أما الآباء فمطلعون وداعمون للأهداف المدرسية ومسئوليات الطلبة خاصة الواجبات البيتية. ومن خصائص المدرسة الفاعلة وجود مناخ مدرسي يساعد على التعلم وهو خالٍ من المشكلات، وتركيز المدرسة على المهارات الأساسية وتوفير وقت كافٍ للعمل، ووجود مدير مدرسة قوي وناجح يضع نصب عينيه أهدافًا واضحة ويراقب الصفوف بانتظام، ويبتكر حوافز تساعد على التدريس، وتوفر نظامًا يحتوي على أهداف تدريسية واضحة لتقدم الطلبة وتقويم أدائهم وتوقعات عالية لتحصيل الطلبة.

$16.00

تعد المدرسة مؤسسة تربوية أساسية هامة، مهمتها تنمية شخصية المتعلمين والعمل على تكاملها، وتربيتهم تربية شاملة، ومساعدتهم على فهم أنفسهم وإشباع حاجاتهم المختلفة، وتنمية طاقاتهم المبدعة وتعهد مواهبهم ورعاية إبداعاتهم وابتكاراتهم، بحيث يكون التعليم للارتقاء والتفوق والتميز للجميع هو الهدف الأساسي لهذه المؤسسة. والإدارة الواعية تهدف إلى تحسين العملية التعليمية والتربوية والارتفاع بمستوى الأداء، وذلك عن طريق توعية وتبصير العاملين في المدرسة بمسئولياتهم، وتوجيههم التوجيه التربوي السليم. وتحدد الإدارة المدرسية السليمة تحديدًا واضحًا الجوانب الفنية والإدارية في العمل بما يضمن التكامل والتوازن، بحيث لا يطغى جانب منها على الجانب الآخر. وتتسم المدرسة الفاعلة ببيئة آمنة منظمة، ذات أنظمة ترتكز على قوانين واضحة، تنمي الحرية والشمولية، وتؤكد اكتساب الطالب مهارات تعليمية أساسية، ولها دائرة مناهج تستخدم لتحقيق أهداف يتم الاتفاق عليها مسبقًا، تقوم أداء الطلبة وتراقبه، وتمتلك قيادة قوية وتعليمات إدارية ولوائح يلتزم بها المدير وهيئة العاملين، وإحساس شديد بمشكلات المجتمع، والتزامات محددة للمعلمين تجاه المدرسة، تفسح المجال لمشاركة فاعلة من المعلمين في صنع القرار، ولديها أهداف واضحة وتوقعات عالية لتحصيل الطلبة، ومعرفة مدرسية واسعة بالنجاح الأكاديمي، تحرص على استخدام الوقت بفعالية، وعدم هدره في أنشطة وفعاليات غير أكاديمية، أما الآباء فمطلعون وداعمون للأهداف المدرسية ومسئوليات الطلبة خاصة الواجبات البيتية. ومن خصائص المدرسة الفاعلة وجود مناخ مدرسي يساعد على التعلم وهو خالٍ من المشكلات، وتركيز المدرسة على المهارات الأساسية وتوفير وقت كافٍ للعمل، ووجود مدير مدرسة قوي وناجح يضع نصب عينيه أهدافًا واضحة ويراقب الصفوف بانتظام، ويبتكر حوافز تساعد على التدريس، وتوفر نظامًا يحتوي على أهداف تدريسية واضحة لتقدم الطلبة وتقويم أدائهم وتوقعات عالية لتحصيل الطلبة.

More Information
Authors المساعيد ، مفضي عايد
Language Arabic
Year Published 2010
Publisher Dar Jalees Alzaman for Publishing & Distribution
Number of Pages 211
ISBN 9957810219 , 9789957810214
ALM eISBN 9796500016429
ALM pISBN 6500018427 , 9786500018424
Main Topic EDUCATION
Descriptors EDUCATIONAL ADMINISTRATION | SECONDARY SCHOOLS
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:فعالية الأداء المؤسسي في المدارس الثانوية
Your Rating