new

حديث جديد في يزيد بن معاوية (26- 64 هـ 646-683 م)

2011
by الشريدة ، خالد سليمان
Out of stock
SKU
2144

لم تكن شخصية يزيد وفترة خلافته بالأمر اليسير على الدارسين، فهي ظاهرة تعد من أخطر الظواهر في عصر بني أمية وهذا ما يفسر إحجام الدارسين عنها وخاصة في حقل الدراسات التاريخية، على الرغم من سعة أحداث هذه الفترة وكبر حجمها، هذه الأحداث التي طبعت المجتمع بطبائع مميزة وخاصة، ولكن هذا لا يمنع الدارسين الغربيين من تعقب أخبار هذه الشخصية ودراستها ، ولكنها دراسات غالب عليها الشك والاضطراب لمثل هذه الحقائق التاريخية. ولذا فقد خامرني عقلي في البحث عن هذه الشخصية وأحداثها، فكان اختياري لموضوع هذه الدراسة، حديث جديد في يزيد بن معاوية ، حيث تعد هذه الشخصية بعد أبيه معاوية بن أبي سفيان امتداداً وحلقة متصلة بين الخلافة الراشدة والأموية، فقد لعبت هذه الشخصية دوراً كبيراً في قضية الخلافة ، ووضع وتأسيس أطر جديدة في التاريخ الإسلامي الوسيط. لا يخفى على أحد الظروف التي أدت إلى انتقال الخلافة من علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – إلى معاوية بن أبي سفيان، فانتقلت الخلافة إلى بني أمية لتكون دولة بني أمية أو خلافة بني أمية، كما لا يخفى على أحد ما كان من أمر معاوية من البأس والشدة والحنكة في تثبيت حكمه وملكه في بلاد الشام عامة، وفي دمشق خاصة لتكون حاضرة دولته، وبذا فقدت الكوفة مركزها القيادي الذي تبوأته كما كانت المدينة قد فقدت مركزها ونفوذها بانتقال دار الخلافة للكوفة في عهد علي بن ابي طالب، عندئذ نظر أهل العراق وأهل الحجاز إلى خطورة وضعهم بسبب اضمحلال دورهم في الخلافة.

$22.50

لم تكن شخصية يزيد وفترة خلافته بالأمر اليسير على الدارسين، فهي ظاهرة تعد من أخطر الظواهر في عصر بني أمية وهذا ما يفسر إحجام الدارسين عنها وخاصة في حقل الدراسات التاريخية، على الرغم من سعة أحداث هذه الفترة وكبر حجمها، هذه الأحداث التي طبعت المجتمع بطبائع مميزة وخاصة، ولكن هذا لا يمنع الدارسين الغربيين من تعقب أخبار هذه الشخصية ودراستها ، ولكنها دراسات غالب عليها الشك والاضطراب لمثل هذه الحقائق التاريخية. ولذا فقد خامرني عقلي في البحث عن هذه الشخصية وأحداثها، فكان اختياري لموضوع هذه الدراسة، حديث جديد في يزيد بن معاوية ، حيث تعد هذه الشخصية بعد أبيه معاوية بن أبي سفيان امتداداً وحلقة متصلة بين الخلافة الراشدة والأموية، فقد لعبت هذه الشخصية دوراً كبيراً في قضية الخلافة ، ووضع وتأسيس أطر جديدة في التاريخ الإسلامي الوسيط. لا يخفى على أحد الظروف التي أدت إلى انتقال الخلافة من علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – إلى معاوية بن أبي سفيان، فانتقلت الخلافة إلى بني أمية لتكون دولة بني أمية أو خلافة بني أمية، كما لا يخفى على أحد ما كان من أمر معاوية من البأس والشدة والحنكة في تثبيت حكمه وملكه في بلاد الشام عامة، وفي دمشق خاصة لتكون حاضرة دولته، وبذا فقدت الكوفة مركزها القيادي الذي تبوأته كما كانت المدينة قد فقدت مركزها ونفوذها بانتقال دار الخلافة للكوفة في عهد علي بن ابي طالب، عندئذ نظر أهل العراق وأهل الحجاز إلى خطورة وضعهم بسبب اضمحلال دورهم في الخلافة.

More Information
Authors الشريدة ، خالد سليمان
Language Arabic
Year Published 2011
Publisher Dar Emad Aldin for Publishing & Distribution
Number of Pages 279
ISBN 9957506595 , 9789957506599
ALM eISBN 9796500021430
ALM pISBN 6500023277 , 9786500023275
Main Topic HISTORY
Descriptors IRAQ | ISLAMIC HISTORY | Caliphate of Yazid Ibn Muawiya 680-684
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:حديث جديد في يزيد بن معاوية (26- 64 هـ 646-683 م)
Your Rating