new

سياسة تدخل الدولة في الاقتصاد الإسلامي

2010
by البشايرة ، حسن حسين أحمد
Out of stock
SKU
2148

يتناول هذا الكتاب فقه سياسة تدخل الدولة في الاقتصاد الإسلامي، فإن النصوص الشرعية ممثلة في القرآن الكريم والسنة المطهرة وإجماع علماء السلف والخلف، متفقة على شرعية تدخل الدولة في سوق السلع والخدمات؛ وبالتالي فإن الدولة الإسلامية وهي تمارس نشاطها التدخلي في سوق السلع والخدمات تستظل بمظلة شرعية، كما أنها وهي تقوم بمسئولياتها هذه لها رديف مساند ممثلًا بالرقابة الذاتية والرقابة الشعبية، وهذا ما يوفر لها النجاح التام في أدائها لمهامها. ثم انتقل الكتاب إلى ملامح سياسة تدخل الدولة في أهم وظائفها الاقتصادية، حيث إن وظائف الدولة في الإسلام متعددة، وقد أولى المؤلف عناية خاصة لبعض وظائفها كالتخطيط الاقتصادي والتنمية الاقتصادية، وإصدار النقود والإشراف على المؤسسات المصرفية، وتحقيق الضمان الاجتماعي، وتحقيق التوازن الاقتصادي، وضبط سوق العمل. ثم تناول الكتاب السلع والخدمات في الاقتصاد الإسلامي، فهي سلع وخدمات لها اعتبارها وتقويمها ما دامت في دائرة الحلال، فالأشياء المادية المباشرة أو غير المباشرة، وهي أشياء نافعة لا بد من الإفادة منها، وعليه فإن السلع والخدمات يمكن تصنيفها إلى سلع وخدمات مشروعة، وإلى سلع وخدمات محرمة، وسلع خدمات مكروهة. وبعد ذلك أفرد المؤلف فصلًا كاملًا عن أساليب تدخل الدولة في سوق السلع والخدمات، وقد اقتصر الفصل على أسلوبين من أساليب تدخل الدولة نظرًا لعلاقتهما المباشرة في سوق السلع والخدمات، وهما: تدخل الدولة بمنع الاحتكار، وتدخل الدولة بالتسعير. ثم تناول الكتاب مفهوم الحسبة، والحسبة كانت تمثل نوعًا من الرقابة الإدارية، تصطلح بها الدولة، عن طريق أجهزتها المختصة؛ لتراقب وتوجه وتقوم الأنشطة الاقتصادية المختلفة، بما فيها أنشطة سوق السلع والخدمات، ولتكون جميع هذه الأنشطة متفقة مع القوانين والتشريعات الإسلامية.

$33.00

يتناول هذا الكتاب فقه سياسة تدخل الدولة في الاقتصاد الإسلامي، فإن النصوص الشرعية ممثلة في القرآن الكريم والسنة المطهرة وإجماع علماء السلف والخلف، متفقة على شرعية تدخل الدولة في سوق السلع والخدمات؛ وبالتالي فإن الدولة الإسلامية وهي تمارس نشاطها التدخلي في سوق السلع والخدمات تستظل بمظلة شرعية، كما أنها وهي تقوم بمسئولياتها هذه لها رديف مساند ممثلًا بالرقابة الذاتية والرقابة الشعبية، وهذا ما يوفر لها النجاح التام في أدائها لمهامها. ثم انتقل الكتاب إلى ملامح سياسة تدخل الدولة في أهم وظائفها الاقتصادية، حيث إن وظائف الدولة في الإسلام متعددة، وقد أولى المؤلف عناية خاصة لبعض وظائفها كالتخطيط الاقتصادي والتنمية الاقتصادية، وإصدار النقود والإشراف على المؤسسات المصرفية، وتحقيق الضمان الاجتماعي، وتحقيق التوازن الاقتصادي، وضبط سوق العمل. ثم تناول الكتاب السلع والخدمات في الاقتصاد الإسلامي، فهي سلع وخدمات لها اعتبارها وتقويمها ما دامت في دائرة الحلال، فالأشياء المادية المباشرة أو غير المباشرة، وهي أشياء نافعة لا بد من الإفادة منها، وعليه فإن السلع والخدمات يمكن تصنيفها إلى سلع وخدمات مشروعة، وإلى سلع وخدمات محرمة، وسلع خدمات مكروهة. وبعد ذلك أفرد المؤلف فصلًا كاملًا عن أساليب تدخل الدولة في سوق السلع والخدمات، وقد اقتصر الفصل على أسلوبين من أساليب تدخل الدولة نظرًا لعلاقتهما المباشرة في سوق السلع والخدمات، وهما: تدخل الدولة بمنع الاحتكار، وتدخل الدولة بالتسعير. ثم تناول الكتاب مفهوم الحسبة، والحسبة كانت تمثل نوعًا من الرقابة الإدارية، تصطلح بها الدولة، عن طريق أجهزتها المختصة؛ لتراقب وتوجه وتقوم الأنشطة الاقتصادية المختلفة، بما فيها أنشطة سوق السلع والخدمات، ولتكون جميع هذه الأنشطة متفقة مع القوانين والتشريعات الإسلامية.

More Information
Authors البشايرة ، حسن حسين أحمد
Language Arabic
Year Published 2010
Publisher Dar Emad Aldin for Publishing & Distribution
Number of Pages 469
ISBN 99575065110 , 9789957506513
ALM eISBN 9796500021478
ALM pISBN 6500023315 , 9786500023312
Main Topic RELIGIONS
Descriptors STATE | ECONOMIC DEVELOPMENT | ISLAMIC ECONOMICS
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:سياسة تدخل الدولة في الاقتصاد الإسلامي
Your Rating