new

الأساس في العلوم السياسية

2004
by الحمداني ، قحطان أحمد سليمان
In stock
SKU
2698

إن العلوم السياسية من أرقى العلوم الإنسانية؛ لأنها تبحث في علاقات الأفراد والسلطة، وعلاقات الدول والمنظمات بعضها مع البعض الآخر، مستهدفة خير الأفراد والجماعات والحكومات، بل خير البشرية كلها وأمنها ورفاهيتها، وفقًا لإدراك الأطراف المعنية المساهمة في تلك العلاقات. والسياسة كما وصفها أرسطو سيدة العلوم؛ ولذلك فهي القمة في تسلسل العلوم العامة والمعرفة؛ لأنها هي التي تقرر وتخطط وتنفذ، والقرار السياسي هو القرار الأعلى الذي يتخذه صناع القرار، ومن هنا فإن فهم السياسة بمعناها الواسع التي تخص المجتمع كله، وفهمها بالمعنى الضيق أي الحكم والسلطة يتطلب معرفة الأفراد والمجتمعات والدول، بمبادئها الأساسية، وميادينها التطبيقية، ومواضيعها المختلفة؛ من أجل السعي لحل مشكلاتها ومعوقاتها، والتي تعرض سبل العمل المتشعبة، وفي كل المجالات لإتمام الفائدة منها، وإزاحة الضرر الذي ينتج عنها. والسياسة كفَنٍّ تعني أن هناك مجموعة مهارات سياسية لا بد أن تتحقق عند كل من يضطلع بمهمة ممارسة الحكم، وهذه المهارات تكتسب من خلال الخبرة العملية، لكن الخبرة وحدها ليست كافية؛ إذ يتعين أن تتوافر عند هؤلاء الأشخاص مميزات أو خصائص فريدة؛ كالقدرة على الخيال الخصب الخلاق، وبعد النظر والإلهام، والقدرة على بلوغ الغاية، وتحقيق الهدف بنجاح، من خلال اختيار أدق وأنسب الوسائل، ومعنى ذلك كله أن السياسة تحتاج إلى نوع من الحكمة العملية، بمعنى أن تعلم السياسة ومعرفة دروسها لا يتم عن طريق المنطق فحسب، ولكنه يحتاج إلى تطبيق الإلهام والاستدلال الحدسي؛ ومن ثم يجب على عالم السياسة أن يوجه عناية خاصة إلى فن ممارسة الحكم.

$20.00

إن العلوم السياسية من أرقى العلوم الإنسانية؛ لأنها تبحث في علاقات الأفراد والسلطة، وعلاقات الدول والمنظمات بعضها مع البعض الآخر، مستهدفة خير الأفراد والجماعات والحكومات، بل خير البشرية كلها وأمنها ورفاهيتها، وفقًا لإدراك الأطراف المعنية المساهمة في تلك العلاقات. والسياسة كما وصفها أرسطو سيدة العلوم؛ ولذلك فهي القمة في تسلسل العلوم العامة والمعرفة؛ لأنها هي التي تقرر وتخطط وتنفذ، والقرار السياسي هو القرار الأعلى الذي يتخذه صناع القرار، ومن هنا فإن فهم السياسة بمعناها الواسع التي تخص المجتمع كله، وفهمها بالمعنى الضيق أي الحكم والسلطة يتطلب معرفة الأفراد والمجتمعات والدول، بمبادئها الأساسية، وميادينها التطبيقية، ومواضيعها المختلفة؛ من أجل السعي لحل مشكلاتها ومعوقاتها، والتي تعرض سبل العمل المتشعبة، وفي كل المجالات لإتمام الفائدة منها، وإزاحة الضرر الذي ينتج عنها. والسياسة كفَنٍّ تعني أن هناك مجموعة مهارات سياسية لا بد أن تتحقق عند كل من يضطلع بمهمة ممارسة الحكم، وهذه المهارات تكتسب من خلال الخبرة العملية، لكن الخبرة وحدها ليست كافية؛ إذ يتعين أن تتوافر عند هؤلاء الأشخاص مميزات أو خصائص فريدة؛ كالقدرة على الخيال الخصب الخلاق، وبعد النظر والإلهام، والقدرة على بلوغ الغاية، وتحقيق الهدف بنجاح، من خلال اختيار أدق وأنسب الوسائل، ومعنى ذلك كله أن السياسة تحتاج إلى نوع من الحكمة العملية، بمعنى أن تعلم السياسة ومعرفة دروسها لا يتم عن طريق المنطق فحسب، ولكنه يحتاج إلى تطبيق الإلهام والاستدلال الحدسي؛ ومن ثم يجب على عالم السياسة أن يوجه عناية خاصة إلى فن ممارسة الحكم.

More Information
Authors الحمداني ، قحطان أحمد سليمان
Language Arabic
Year Published 2004
Publisher Dar Majdalawi for Publishing & Distribution
Number of Pages 504
ISBN
ALM eISBN 9796500026978
ALM pISBN 6500028449 , 9786500028447
Main Topic POLITICAL SCIENCE
Descriptors STATE | POLITICAL SYSTEMS | FOREIGN POLICY | INTERNATIONAL ORGANIZATIONS
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:الأساس في العلوم السياسية
Your Rating