new

أرض جلعاد ورحلات في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين (1880)

2004
by أوليفانت ، لورنس
In stock
SKU
2723

لقد تم القيام بالرحلات المدونة في هذا الكتاب، لمتابعة فكرة قفزت إلى ذهني في أعقاب معاهدة برلين بوقت قصير، حيث بدا جليَّا، أن قضية الشرق قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الدخول في مرحلة جديدة لقد كان واضحاً أن التأثير العاجل لتلك الاتفاقية هو التحول الحتمي للتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لتركيا، بما يزيد على أي سلوك معلن في هذا الصدد من قبل. وقد وضع في الحسبان أن هذا التدخل سيجلب تعقيدات جادة وهامة عاجلاً أم أجلاً، اللهم إلا إذا تم تجنبها من خلال الإصلاحات في الإدارة بمبادرة من السلطان والتي سوف تستبق أي اقتحام لهذا الإصلاح بالقوة. وحيت أن معاهدة 1856 قادت إلى نشر `` حطي هاومايون`` فإنها تحمل في طيات نصوصها، وبكل حذر ما يمنع أي تدخل لمؤازرة القوى الأجنبية، لفرض تنفيذ هذه الإصلاحات أو الاتفاقية، إلا أن اتفاقية برلين نصت على شروط واضحة بوقوفها إلى جانب مثل هذه التدخلات في حالة توقعات القوى بعدم القناعة. ليس هذا فحسب، بل وإنه بموجب اتفاقية قبرص فإن حكومة السلطان قد خضعت إلى التزامات خاصة فيما يتعلق بآسيا الصغرى. وحيث أنني زرت تركيا في ثلاث مناسبات سابقة، في عام 1855، 1860، 1862ـ وارتحلت عبر المنطقة بشكل مكثَّف وممتاز، فإنني قد أدركت الحقيقة بشكل عميق، وهي المفهومة لدى جميع العارفين بإدارتها، بأن أي إصلاح إذا ما أريد أن يكون فعَّالاً، لابد له أن يبدأ بالنظام الرسمي في استانبول وفي حالة تعذر إمكانية ذلك، فإن الفرصة الوحيدة للأصلاح هي في أسوأ حال، تطبيق اللامركزية، والذي سيساعد بصورة أو بأخرى على إيجاد حكم ذاتي إداري للمقاطعات المنوي إصلاحها، وعدم نقل الولاة والحكام العامين من أماكنهم خلال مُدد معلومة من السنين

$25.00

لقد تم القيام بالرحلات المدونة في هذا الكتاب، لمتابعة فكرة قفزت إلى ذهني في أعقاب معاهدة برلين بوقت قصير، حيث بدا جليَّا، أن قضية الشرق قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الدخول في مرحلة جديدة لقد كان واضحاً أن التأثير العاجل لتلك الاتفاقية هو التحول الحتمي للتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لتركيا، بما يزيد على أي سلوك معلن في هذا الصدد من قبل. وقد وضع في الحسبان أن هذا التدخل سيجلب تعقيدات جادة وهامة عاجلاً أم أجلاً، اللهم إلا إذا تم تجنبها من خلال الإصلاحات في الإدارة بمبادرة من السلطان والتي سوف تستبق أي اقتحام لهذا الإصلاح بالقوة. وحيت أن معاهدة 1856 قادت إلى نشر `` حطي هاومايون`` فإنها تحمل في طيات نصوصها، وبكل حذر ما يمنع أي تدخل لمؤازرة القوى الأجنبية، لفرض تنفيذ هذه الإصلاحات أو الاتفاقية، إلا أن اتفاقية برلين نصت على شروط واضحة بوقوفها إلى جانب مثل هذه التدخلات في حالة توقعات القوى بعدم القناعة. ليس هذا فحسب، بل وإنه بموجب اتفاقية قبرص فإن حكومة السلطان قد خضعت إلى التزامات خاصة فيما يتعلق بآسيا الصغرى. وحيث أنني زرت تركيا في ثلاث مناسبات سابقة، في عام 1855، 1860، 1862ـ وارتحلت عبر المنطقة بشكل مكثَّف وممتاز، فإنني قد أدركت الحقيقة بشكل عميق، وهي المفهومة لدى جميع العارفين بإدارتها، بأن أي إصلاح إذا ما أريد أن يكون فعَّالاً، لابد له أن يبدأ بالنظام الرسمي في استانبول وفي حالة تعذر إمكانية ذلك، فإن الفرصة الوحيدة للأصلاح هي في أسوأ حال، تطبيق اللامركزية، والذي سيساعد بصورة أو بأخرى على إيجاد حكم ذاتي إداري للمقاطعات المنوي إصلاحها، وعدم نقل الولاة والحكام العامين من أماكنهم خلال مُدد معلومة من السنين

More Information
Authors أوليفانت ، لورنس
Language Arabic
Year Published 2004
Publisher Dar Majdalawi for Publishing & Distribution
Number of Pages 522
ISBN 9957021567 , 9789957021566
ALM eISBN 9796500027227
ALM pISBN 6500028694 , 9786500028690
Main Topic HISTORY
Descriptors JORDAN | PALESTINE | LEBANON | HISTORIC SITES AND MONUMENTS | ANTIQUITIES | TRAVELLERS | SYRIA | GEOGRAPHICAL VOYAGES
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:أرض جلعاد ورحلات في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين (1880)
Your Rating