new

القانون المطلق

2011
by ناصر ، بتول قاسم
In stock
SKU
3400

منذ بدأ الإنسان يفكر تفكيراً فلسفياً في أصل الكون وفي طبيعة العالم المحيط به وظواهره وحوادثه وسيرها وتطورها، اكتشف أن هناك قانوناً عاماً يمثل الحقيقة الوحيدة الشاملة التي تكمن وراء جميع أشياء العالم وظواهره وحوادثه وتتحكم فيها. هذا القانون الذي هو أساس الأشياء جميعاً له مبادؤه وأركانه وقواه الخفية التي تربط بين هذه الأركان والمبادئ الأساسية، وهو الذي يوجه سيرها ويطورها وينطوي على غاياتها، إنه النظام الدائم الذي تجري عليه الموجودات فهو سر الدوام والاستمرار في وجودها. وهو ما تبنى عليه مادة الكون كلها من الذرة إلى المجرة ومنها المادة التي يبنى منها جسم الإنسان، فبهذا القانون المستقر المنتظم يرتبط الإنسان ارتباطاً وثيقاً. وكما أن بنية الجسم الإنساني تخضع إلى أحكامه كذلك تخضع له بنية العقل الإنساني، فهذا القانون إنما هو قانون العقل نفسه وهو الذي يحكم تطوره حتى بلوغ غاياته القصوى. لعل النبؤات أوحت به وعبرت عنه الرموز الثقافية لدى الأمم المتعاقبة. وبحث عنه العقل الإنساني في مجال الفلسفة والعلم في محاولة منه للوصول إلى المعرفة المطلقة لتأكيد مفهوم (خلافة الإنسان) المعرفية للمطلق، وفي محاولة منه لتحويل معرفته إلى فعل إنساني لتأكيد مفهوم الخلافة في بناء المجتمع الذي يؤكد عدالة المطلق د. بتول قاسم ناصر، مواليد بغداد ـ العراق ـ باحثة في اللغة والأدب والنقد والفلسفة والشؤون الثقافية العامة. ـ لها مقالات ودراسات نشرت في الصحف والمجلات العراقية. ـ درّست في كلية الآداب – جامعة بغداد، ثم عضوة في الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان حالياً). صدر لها : دلالة الإعراب لدى النحاة القدماء، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، 1999 . تطور الفكر النقدي الأدبي في العراق منذ نشأته في العصر الحديث وإلى الحرب العالمية الثانية، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، 2004. محاضرات في النقد الأدبي الحديث، مركز الشهيدين الصدرين للدراسات والبحوث، بغداد، 2008

$17.00
Categories: Social Sciences

منذ بدأ الإنسان يفكر تفكيراً فلسفياً في أصل الكون وفي طبيعة العالم المحيط به وظواهره وحوادثه وسيرها وتطورها، اكتشف أن هناك قانوناً عاماً يمثل الحقيقة الوحيدة الشاملة التي تكمن وراء جميع أشياء العالم وظواهره وحوادثه وتتحكم فيها. هذا القانون الذي هو أساس الأشياء جميعاً له مبادؤه وأركانه وقواه الخفية التي تربط بين هذه الأركان والمبادئ الأساسية، وهو الذي يوجه سيرها ويطورها وينطوي على غاياتها، إنه النظام الدائم الذي تجري عليه الموجودات فهو سر الدوام والاستمرار في وجودها. وهو ما تبنى عليه مادة الكون كلها من الذرة إلى المجرة ومنها المادة التي يبنى منها جسم الإنسان، فبهذا القانون المستقر المنتظم يرتبط الإنسان ارتباطاً وثيقاً. وكما أن بنية الجسم الإنساني تخضع إلى أحكامه كذلك تخضع له بنية العقل الإنساني، فهذا القانون إنما هو قانون العقل نفسه وهو الذي يحكم تطوره حتى بلوغ غاياته القصوى. لعل النبؤات أوحت به وعبرت عنه الرموز الثقافية لدى الأمم المتعاقبة. وبحث عنه العقل الإنساني في مجال الفلسفة والعلم في محاولة منه للوصول إلى المعرفة المطلقة لتأكيد مفهوم (خلافة الإنسان) المعرفية للمطلق، وفي محاولة منه لتحويل معرفته إلى فعل إنساني لتأكيد مفهوم الخلافة في بناء المجتمع الذي يؤكد عدالة المطلق د. بتول قاسم ناصر، مواليد بغداد ـ العراق ـ باحثة في اللغة والأدب والنقد والفلسفة والشؤون الثقافية العامة. ـ لها مقالات ودراسات نشرت في الصحف والمجلات العراقية. ـ درّست في كلية الآداب – جامعة بغداد، ثم عضوة في الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان حالياً). صدر لها : دلالة الإعراب لدى النحاة القدماء، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، 1999 . تطور الفكر النقدي الأدبي في العراق منذ نشأته في العصر الحديث وإلى الحرب العالمية الثانية، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، 2004. محاضرات في النقد الأدبي الحديث، مركز الشهيدين الصدرين للدراسات والبحوث، بغداد، 2008

More Information
Authors ناصر ، بتول قاسم
Language Arabic
Year Published 2011
Publisher Dar Al-Farabi for Publishing & Distribution
Number of Pages 455
ISBN 9953716188 , 9789953716183
ALM eISBN 9796500032795
ALM pISBN 6500034023 , 9786500034028
Main Topic PHILOSOPHY
Descriptors MIND | PERFECT MAN | REALITY
Print Size (in mm) 216x279
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:القانون المطلق
Your Rating