new

الوجيز في تربية الطفل في الإسلام

2011
by الخطيب ، أمل إبراهيم
In stock
SKU
6200

يتناول هذا الكتاب موضوع تربية الطفل في الإسلام، وهذا الموضوع من الأهمية بمكان، حيث إن تربية الأولاد في الإسلام مسئولية عظيمة، يحاسب المرء فيها على تقصيره؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته». فالطفل له الحق في الرعاية والتوجيه السليم في جميع أطوار حياته؛ ليخرج لنا فردًا سويًّا مكتملًا من معالم الفطرة وخصائص الإنسانية ومُثُل الدين الإسلامي الحنيف. إن الأسرة هي اللبنة الأولى من لبنات المجتمع، وعلى أساس قوتها وتماسكها يقوم تماسك المجتمع وقوته، وقد أقام الإسلام الأسرة على التعاون بين الرجل والمرأة، كما جعلها البيئة الطبيعية الصالحة لتنشئة الأبناء النشأة الإسلامية الصحيحة. ولقد عُني الإسلام بالوالدين باعتبارهما الركن الأساسي للأسرة، فهناك حقوق وواجبات لكل منهما لضمان أسرة قوية متينة، واهتم الإسلام بالأطفال باعتبارهم اللبنات التي تُكوِّن الأسرة. كما وضع الإسلام قواعد في بناء شخصية الطفل منذ نعومة أظافره على آداب اجتماعية وجنسية وتخلقه بمبادئ تربوية هامة؛ لأن أطفالنا اليوم هم رجال المستقبل غدًا، والمستقبل لن يشرق ويضيء إلا برجال تظهر منهم آثار القوة وعدم الضعف، مع آثار العلم والفضيلة، ولن يتحقق ذلك إلا إذا توفرت المقومات الثلاثة، وهي: البناء العلمي، والبناء الاجتماعي، والبناء الجنسي. ومن خصائص التربية الإسلامية: التوازن والتكامل والشمول، أي أنها تقوم على وحدة شاملة واتزان دقيق، والسر في ذلك أنها من عند الله تعالى الذي خلق الإنسان وسوَّاه، العليم بأحواله وخفاياه. وقد اهتم المربون المسلمون بعملية التعلم، واتخذوا أساليب متعددة لإنجاح العملية أثناء مخاطبتهم الأطفال، ومنها: القدوة الحسنة، واختيار الوقت المناسب للتوجيه، والعدل والمساواة بين الأطفال... إلخ.

$12.00

يتناول هذا الكتاب موضوع تربية الطفل في الإسلام، وهذا الموضوع من الأهمية بمكان، حيث إن تربية الأولاد في الإسلام مسئولية عظيمة، يحاسب المرء فيها على تقصيره؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته». فالطفل له الحق في الرعاية والتوجيه السليم في جميع أطوار حياته؛ ليخرج لنا فردًا سويًّا مكتملًا من معالم الفطرة وخصائص الإنسانية ومُثُل الدين الإسلامي الحنيف. إن الأسرة هي اللبنة الأولى من لبنات المجتمع، وعلى أساس قوتها وتماسكها يقوم تماسك المجتمع وقوته، وقد أقام الإسلام الأسرة على التعاون بين الرجل والمرأة، كما جعلها البيئة الطبيعية الصالحة لتنشئة الأبناء النشأة الإسلامية الصحيحة. ولقد عُني الإسلام بالوالدين باعتبارهما الركن الأساسي للأسرة، فهناك حقوق وواجبات لكل منهما لضمان أسرة قوية متينة، واهتم الإسلام بالأطفال باعتبارهم اللبنات التي تُكوِّن الأسرة. كما وضع الإسلام قواعد في بناء شخصية الطفل منذ نعومة أظافره على آداب اجتماعية وجنسية وتخلقه بمبادئ تربوية هامة؛ لأن أطفالنا اليوم هم رجال المستقبل غدًا، والمستقبل لن يشرق ويضيء إلا برجال تظهر منهم آثار القوة وعدم الضعف، مع آثار العلم والفضيلة، ولن يتحقق ذلك إلا إذا توفرت المقومات الثلاثة، وهي: البناء العلمي، والبناء الاجتماعي، والبناء الجنسي. ومن خصائص التربية الإسلامية: التوازن والتكامل والشمول، أي أنها تقوم على وحدة شاملة واتزان دقيق، والسر في ذلك أنها من عند الله تعالى الذي خلق الإنسان وسوَّاه، العليم بأحواله وخفاياه. وقد اهتم المربون المسلمون بعملية التعلم، واتخذوا أساليب متعددة لإنجاح العملية أثناء مخاطبتهم الأطفال، ومنها: القدوة الحسنة، واختيار الوقت المناسب للتوجيه، والعدل والمساواة بين الأطفال... إلخ.

More Information
Authors الخطيب ، أمل إبراهيم
Language Arabic
Year Published 2011
Publisher Dar Zahran for Publishing & Distribution
Number of Pages 158
ISBN
ALM eISBN 9796500039596
ALM pISBN 6500040767 , 9786500040760
Main Topic ISLAM
Descriptors SUCKLING | FAMILY | BIOGRAPHY OF THE PROPHET | ISLAMIC ETHICS | FAMILY RIGHTS | CHILD REARING
Print Size (in mm) 170x240
Reading Level (Arabi 21 Standard)
Available Book Formats eBook Format on iOS/Android Devices, Online Access on Al Manhal Platfrom, Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:الوجيز في تربية الطفل في الإسلام
Your Rating