new

السياق الاجتماعي للعداوة في السلوك الاجتماعي

2016
by نجلاء محمود المصيلحي
In stock
SKU
PRINT-6643

لم تعد ظاهرة العداوة شيئاً غريباً في الحياة الإنسانية أو دخيلاً عليها منذ إن طوعت لإبن أدم نفسه قتل أخيه فقتله، ومنذ ذلك اليوم تشهد الإنسانية أشكالاً وصوراً عدائية فى كل مكان، غير أن كم وكيف هذه الصور العدائية هو فقط ما تختلف فيه المجتمعات الإنسانية عن بعضها البعض، وكذلك تختلف صور العداوة في المجتمع نفسه تبعاً للثقافة، فبعض الثقافات تحد من السلوكيات العدائية بينما تكافئ بعض الثقافات الأخرى وتشجع علي الإعتداء علي الأخرين، فإتجاهات وثقافة المجتمع لها تأثير واسع علي السلوكيات ومنها السلوكيات العدائية العنيفة.والعداوة بذلك تعد ظاهرة إجتماعية – تاريخية، قد تأخذ شكلاً فردياً أو جماعياً موجودة في كل المجتمعات الإنسانية بل في كل الأزمنة – فهى نسبية في المكان والزمان.ومن هنا تتبع أهمية هذه الدراسة في إننا نتناول دراسة ظاهرة من أهم الظواهر الإجتماعية التاريخية – المعاصرة، فمحاولة إلقاء الضوء على ظاهرة إنتشار صور العداوة الصريحة – والضمنية كالشتائم، المشاجرات، التهديدات، الإنتقادات، السخرية، التشنيعات، الوشايات، الدسائس، المكائد، النميمة… إلخ تلك الصور التى تمثل حالة وسطاً ما بين الإنسحاب والعنف المجرم، حيث صور عدائية غير مجرمة قانوناً لكنها مجرمة دينياً وعرفياً، لأن إنتشار صور العداوة في سياق العلاقات الإجتماعية قد يفرز وينتج عنها آثار ونتائج سلبية مختلفة فى سياق المجتمع حيث إختلال ميزان العلاقات الإنسانية – الإجتماعية.هذا إلي جانب ما يمكن أن تلقيه هذه الدراسة من أضواء أكثر تفصيبلاً علي هذه الظاهرة وجوانبها المختلفة، الأمر الذي ربما يبرز أسئلة ومشكلات عديدة، ربما تتيح فرصاً لحلها من قبل المختصين والمسئولين.

$17.65
Categories: Social Sciences

لم تعد ظاهرة العداوة شيئاً غريباً في الحياة الإنسانية أو دخيلاً عليها منذ إن طوعت لإبن أدم نفسه قتل أخيه فقتله، ومنذ ذلك اليوم تشهد الإنسانية أشكالاً وصوراً عدائية فى كل مكان، غير أن كم وكيف هذه الصور العدائية هو فقط ما تختلف فيه المجتمعات الإنسانية عن بعضها البعض، وكذلك تختلف صور العداوة في المجتمع نفسه تبعاً للثقافة، فبعض الثقافات تحد من السلوكيات العدائية بينما تكافئ بعض الثقافات الأخرى وتشجع علي الإعتداء علي الأخرين، فإتجاهات وثقافة المجتمع لها تأثير واسع علي السلوكيات ومنها السلوكيات العدائية العنيفة.والعداوة بذلك تعد ظاهرة إجتماعية – تاريخية، قد تأخذ شكلاً فردياً أو جماعياً موجودة في كل المجتمعات الإنسانية بل في كل الأزمنة – فهى نسبية في المكان والزمان.ومن هنا تتبع أهمية هذه الدراسة في إننا نتناول دراسة ظاهرة من أهم الظواهر الإجتماعية التاريخية – المعاصرة، فمحاولة إلقاء الضوء على ظاهرة إنتشار صور العداوة الصريحة – والضمنية كالشتائم، المشاجرات، التهديدات، الإنتقادات، السخرية، التشنيعات، الوشايات، الدسائس، المكائد، النميمة… إلخ تلك الصور التى تمثل حالة وسطاً ما بين الإنسحاب والعنف المجرم، حيث صور عدائية غير مجرمة قانوناً لكنها مجرمة دينياً وعرفياً، لأن إنتشار صور العداوة في سياق العلاقات الإجتماعية قد يفرز وينتج عنها آثار ونتائج سلبية مختلفة فى سياق المجتمع حيث إختلال ميزان العلاقات الإنسانية – الإجتماعية.هذا إلي جانب ما يمكن أن تلقيه هذه الدراسة من أضواء أكثر تفصيبلاً علي هذه الظاهرة وجوانبها المختلفة، الأمر الذي ربما يبرز أسئلة ومشكلات عديدة، ربما تتيح فرصاً لحلها من قبل المختصين والمسئولين.

More Information
Authors نجلاء محمود المصيلحي
Language Arabic
Year Published 2016
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 240
ISBN 9789772769698
Main Topic Sociology
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 0.42
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:السياق الاجتماعي للعداوة في السلوك الاجتماعي
Your Rating