new

الجماعات الجهادية في سيناء والأمن القومي المصري

2016
by أمنية سالم
In stock
SKU
PRINT-6828

رغم الاستراتيجية التي تحظى بها سيناء إلا أنها عانت لعدة عقود من إهمال متعمد أو غير متعمد أو ربما لأثنان معًا، فأهملت عملية التنمية بها، مما جعل مواطنوها يشعرون بالتغريب عن الوطن ويشعرون وكأنهم مواطنون من  الدرجة الثالثة، وهو ما كان سببًا لأن تتخذ العديد من الجماعات التكفيرية المسلحة سيناء مقرًا لها. ليس هذه فحسب بل انتشرت تجارة المخدرات والسلاح وصارت هي مهنة البعض في سيناء نظرًا لندرةلفرص العمل المتوفرة.وعقب ثورة الخامس والعشرين من يناير  2011 تطلع المواطن السيناوي  لإصلاح الأوضاع بسيناء، وبدء اهتمام مُتخذ القرار بها، وتحقيق أمنياتهم وتطلعاتهم الإ أن  تخبط الأوضاع  والتعاقب السريع الحكومات، لم يمكن تلك الحكومات المتعاقبة من تحقيق أي انجاز ملموس يشعر به المواطن السيناوي، بل العكس فالفراغ والتدهور الأمني ادي لظهور العديد من الجماعات التكفيرية المسلحة بسيناء ، وتنفيذهم العديد من العمليات الإرهابية  التي دفع ثمنها المواطن السيناوي المادي والمعنوي بتشويه صورته.وفي أعقاب الثلاثين من يونيو 2013 تجدد الأمل في ضبط الأوضاع الأمنية في سيناء لاسيما وأنه في أعقاب الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين قد منح العديد من الإرهابين عفو رئاسي وهو دفع بهؤلاء الإرهابين لعودة نشاطتهم، وأزداد عدد الجماعات الإرهابية المسلحة في سيناء وازدادت خطورتها وتهديدها للأمن القومي ، وشعر المصريون بخطر وصول جماعة الاخوان المسلمون للحكم فخرج في الثلاثين من يونيو  عازلا للرئيس، وتولى الجيش ورئيس المحكمة الدستورية الرئاسة طبقا للدستور، في تلك الفترة الانتقالية إلي أن تمت الانتخابات الرئاسية وانتخب الشعب المصري واختار رئيسه وبدأت مصر تتطلع نحو الاستقرار وطمح المواطن السيناوي وتجددت أماله بالأمن والتنمية إلا أنه بدأت معركة مصر الشرسة ضد قوى الإرهاب، وتحولت سيناء بالأخص لحلبة وفناء هذه الحرب، وازدادت معاناة المواطن السيناوي، فتحمل التهديد وخطورة الحرب الدائرة، والتهجير لبعض قاطني الشريط الحدودي وغيرها من ويلات هذه الحرب الدائرة.مثّل ذلك خطورة تعصف بأمن مصر القومي، وهو ما دفعنا لإعداد هذا الكتاب الذي يُلقي الضوء في الفصل الأول حول التعريف بشبه جزيرة سيناء وأهميتها الجيو استراتجية،  ثم يوضح في الفصل الثاني الجماعات التكفيرية المسلحة في سيناء  ومدى خطورتهم على لأمن القومي المصري، ثم يأتي الفصل الثالث الختامي لبناقش كيفية مواجهة الإرهاب في سيناء.

$11.76

رغم الاستراتيجية التي تحظى بها سيناء إلا أنها عانت لعدة عقود من إهمال متعمد أو غير متعمد أو ربما لأثنان معًا، فأهملت عملية التنمية بها، مما جعل مواطنوها يشعرون بالتغريب عن الوطن ويشعرون وكأنهم مواطنون من  الدرجة الثالثة، وهو ما كان سببًا لأن تتخذ العديد من الجماعات التكفيرية المسلحة سيناء مقرًا لها. ليس هذه فحسب بل انتشرت تجارة المخدرات والسلاح وصارت هي مهنة البعض في سيناء نظرًا لندرةلفرص العمل المتوفرة.وعقب ثورة الخامس والعشرين من يناير  2011 تطلع المواطن السيناوي  لإصلاح الأوضاع بسيناء، وبدء اهتمام مُتخذ القرار بها، وتحقيق أمنياتهم وتطلعاتهم الإ أن  تخبط الأوضاع  والتعاقب السريع الحكومات، لم يمكن تلك الحكومات المتعاقبة من تحقيق أي انجاز ملموس يشعر به المواطن السيناوي، بل العكس فالفراغ والتدهور الأمني ادي لظهور العديد من الجماعات التكفيرية المسلحة بسيناء ، وتنفيذهم العديد من العمليات الإرهابية  التي دفع ثمنها المواطن السيناوي المادي والمعنوي بتشويه صورته.وفي أعقاب الثلاثين من يونيو 2013 تجدد الأمل في ضبط الأوضاع الأمنية في سيناء لاسيما وأنه في أعقاب الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين قد منح العديد من الإرهابين عفو رئاسي وهو دفع بهؤلاء الإرهابين لعودة نشاطتهم، وأزداد عدد الجماعات الإرهابية المسلحة في سيناء وازدادت خطورتها وتهديدها للأمن القومي ، وشعر المصريون بخطر وصول جماعة الاخوان المسلمون للحكم فخرج في الثلاثين من يونيو  عازلا للرئيس، وتولى الجيش ورئيس المحكمة الدستورية الرئاسة طبقا للدستور، في تلك الفترة الانتقالية إلي أن تمت الانتخابات الرئاسية وانتخب الشعب المصري واختار رئيسه وبدأت مصر تتطلع نحو الاستقرار وطمح المواطن السيناوي وتجددت أماله بالأمن والتنمية إلا أنه بدأت معركة مصر الشرسة ضد قوى الإرهاب، وتحولت سيناء بالأخص لحلبة وفناء هذه الحرب، وازدادت معاناة المواطن السيناوي، فتحمل التهديد وخطورة الحرب الدائرة، والتهجير لبعض قاطني الشريط الحدودي وغيرها من ويلات هذه الحرب الدائرة.مثّل ذلك خطورة تعصف بأمن مصر القومي، وهو ما دفعنا لإعداد هذا الكتاب الذي يُلقي الضوء في الفصل الأول حول التعريف بشبه جزيرة سيناء وأهميتها الجيو استراتجية،  ثم يوضح في الفصل الثاني الجماعات التكفيرية المسلحة في سيناء  ومدى خطورتهم على لأمن القومي المصري، ثم يأتي الفصل الثالث الختامي لبناقش كيفية مواجهة الإرهاب في سيناء.

More Information
Authors أمنية سالم
Language Arabic
Year Published 2016
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 156
ISBN 9789772768776
Main Topic Political Science
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 0.283
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:الجماعات الجهادية في سيناء والأمن القومي المصري
Your Rating