new

سياسات الدول تجاه لجوء الأفريقيين : دراسة حالتي كينيا وإسرائيل

2016
by أحمد محمد علي مسلماني
In stock
SKU
PRINT-6889

ازدادت ظاهرة اللجوء مع انتشار الصراعات بين الدول أو الجماعات على مستوى العالم وبصفة خاصة داخل القارة الإفريقية، بالإضافة إلى تفاقم الضغوط السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها الشعوب سواء على المستوى الفردي أو الجماعي مما قد يدفع البعض إلى الفرار خارج أراضيهم بحثا عن حياة تتوافر فيها مقومات أفضل ماديا أو معنويا أو كليهما معا ولو لفترة مؤقتة. ومع ازدياد حجم هذه الظاهرة، وتضخم أعداد اللاجئين ظهر العديد من المشكلات في دول المنشأ ودول الملجأ، أو مشاكل أوسع إقليميا أو دوليا مما دفع معظم الدول إلى وضع سياسات خاصة باللجوء إليها، وتزايد الوضع في بعض الدول إلى حد إنشاء مؤسسات خاصة باللاجئين وشئونهم، وتنامى الوضع على المستوى الدولي إلى حد توقيع اتفاقيات، ووضع قوانين، وإنشاء مؤسسات دولية من مهامها متابعة هؤلاء اللاجئين، وتصرفات الدول تجاههم، واتخاذ إجراءات الإغاثة حيالهم. وتأتى حالات اللجوء – وعلى وجه الخصوص الجماعي منها – هربا من ظروف قاسية تصل إلى حد الكوارث في بعض الحالات، وإلى وضع مجهول عادة ما يكون صعبا هو الآخر، ولهذا يمكن القول بأن المجتمع الدولي يهتم بهم تحت بند الإحساس بالمسئولية تجاههم مما أدى إلى انتفاضه لمساعدتهم، وإمدادهم هم والدول التي تستضيفهم ماليا أو بالأغذية والأدوية وخلافه، ومحاولة تقنين أوضاعهم وحقوقهم للوصول بهم إلى أفضل مستوى معيشي ممكن خلال فترات اللجوء.

$15.44

ازدادت ظاهرة اللجوء مع انتشار الصراعات بين الدول أو الجماعات على مستوى العالم وبصفة خاصة داخل القارة الإفريقية، بالإضافة إلى تفاقم الضغوط السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها الشعوب سواء على المستوى الفردي أو الجماعي مما قد يدفع البعض إلى الفرار خارج أراضيهم بحثا عن حياة تتوافر فيها مقومات أفضل ماديا أو معنويا أو كليهما معا ولو لفترة مؤقتة. ومع ازدياد حجم هذه الظاهرة، وتضخم أعداد اللاجئين ظهر العديد من المشكلات في دول المنشأ ودول الملجأ، أو مشاكل أوسع إقليميا أو دوليا مما دفع معظم الدول إلى وضع سياسات خاصة باللجوء إليها، وتزايد الوضع في بعض الدول إلى حد إنشاء مؤسسات خاصة باللاجئين وشئونهم، وتنامى الوضع على المستوى الدولي إلى حد توقيع اتفاقيات، ووضع قوانين، وإنشاء مؤسسات دولية من مهامها متابعة هؤلاء اللاجئين، وتصرفات الدول تجاههم، واتخاذ إجراءات الإغاثة حيالهم. وتأتى حالات اللجوء – وعلى وجه الخصوص الجماعي منها – هربا من ظروف قاسية تصل إلى حد الكوارث في بعض الحالات، وإلى وضع مجهول عادة ما يكون صعبا هو الآخر، ولهذا يمكن القول بأن المجتمع الدولي يهتم بهم تحت بند الإحساس بالمسئولية تجاههم مما أدى إلى انتفاضه لمساعدتهم، وإمدادهم هم والدول التي تستضيفهم ماليا أو بالأغذية والأدوية وخلافه، ومحاولة تقنين أوضاعهم وحقوقهم للوصول بهم إلى أفضل مستوى معيشي ممكن خلال فترات اللجوء.

More Information
Authors أحمد محمد علي مسلماني
Language Arabic
Year Published 2016
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 208
ISBN 9789772768794
Main Topic Political Science
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 0.368
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:سياسات الدول تجاه لجوء الأفريقيين : دراسة حالتي كينيا وإسرائيل
Your Rating