new

الهوية الأفريقية في الفكر السياسي الأفريقي : دراسة مقارنة

2015
by باسم رزق عدلي مرزوق
In stock
SKU
PRINT-6902

تعبر الهوية عن حالة من التماسك والوحدة التي تنتج عن الملامح والسمات والقواسم المشتركة التي تميز وتمايز جماعة أو شعب ما عن غيره، وهى من المفاهيم الحديثة نسبيًا في الدراسات السياسية، وإن كان البعض يعود بالممارسات الدالة على الهوية إلى بداية ظهور المجتمعات السياسية، وإلى عصر انتشار التكتلات والتجمعات الاجتماعية التي بحثت عما يميزها عن الأخرى، لذا تعتبر الهوية من القضايا التي تقع في مجال اهتمام العديد من العلوم والدراسات المختلفة، وذلك قبل أن يبدأ الاهتمام بالآثار السياسية لهذا المفهوم، فمع استقرار الدولة الوطنية، بدأ البحث في هوية هذه المجتمعات، وأسسها، وأنماطها، ومستويات، وترتيب دوائر انتماء تلك الدول، ومع ظهور الأشكال الفيدرالية من الدول، وبدء التوجهات الوحدوية على مستوى الأقاليم، بدأ الحديث عن الوحدة القارية كتعبير عن الهوية التي يمكن أن تجمع بين شعوب دول قارات العالم، ومع انتشار رؤى العنصر والنقاء العرقي، كان الحديث عن هوية الجماعة الإثنية، التي ربما تقطن إقليمًا، أو تكون في أكثر من إقليم، ولذا أصبح تحديد هوية مجتمع ما، وتحليل الأسس والمحددات التي تقوم عليها هذه الهوية من القضايا التي تؤثر على طبيعة هذا المجتمع السياسية، وهو ما أصبح يثير العديد من التساؤلات والقضايا الفكرية، ويستدعى جدلاً فكريًا ونظريًا، فقد أصبحت الهوية نقطة الانطلاق المفسرة للعديد من الممارسات والعلاقات داخل هذه الجماعة، أو بين هذه الجماعة والجماعات الأخرى.

$44.85

تعبر الهوية عن حالة من التماسك والوحدة التي تنتج عن الملامح والسمات والقواسم المشتركة التي تميز وتمايز جماعة أو شعب ما عن غيره، وهى من المفاهيم الحديثة نسبيًا في الدراسات السياسية، وإن كان البعض يعود بالممارسات الدالة على الهوية إلى بداية ظهور المجتمعات السياسية، وإلى عصر انتشار التكتلات والتجمعات الاجتماعية التي بحثت عما يميزها عن الأخرى، لذا تعتبر الهوية من القضايا التي تقع في مجال اهتمام العديد من العلوم والدراسات المختلفة، وذلك قبل أن يبدأ الاهتمام بالآثار السياسية لهذا المفهوم، فمع استقرار الدولة الوطنية، بدأ البحث في هوية هذه المجتمعات، وأسسها، وأنماطها، ومستويات، وترتيب دوائر انتماء تلك الدول، ومع ظهور الأشكال الفيدرالية من الدول، وبدء التوجهات الوحدوية على مستوى الأقاليم، بدأ الحديث عن الوحدة القارية كتعبير عن الهوية التي يمكن أن تجمع بين شعوب دول قارات العالم، ومع انتشار رؤى العنصر والنقاء العرقي، كان الحديث عن هوية الجماعة الإثنية، التي ربما تقطن إقليمًا، أو تكون في أكثر من إقليم، ولذا أصبح تحديد هوية مجتمع ما، وتحليل الأسس والمحددات التي تقوم عليها هذه الهوية من القضايا التي تؤثر على طبيعة هذا المجتمع السياسية، وهو ما أصبح يثير العديد من التساؤلات والقضايا الفكرية، ويستدعى جدلاً فكريًا ونظريًا، فقد أصبحت الهوية نقطة الانطلاق المفسرة للعديد من الممارسات والعلاقات داخل هذه الجماعة، أو بين هذه الجماعة والجماعات الأخرى.

More Information
Authors باسم رزق عدلي مرزوق
Language Arabic
Year Published 2015
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 613
ISBN 9789772767700
Main Topic Political Science
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 1.029
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:الهوية الأفريقية في الفكر السياسي الأفريقي : دراسة مقارنة
Your Rating