new

صنع السياسة العامة في برلمان جنوب أفريقيا

2015
by حنان عز العرب خالد
In stock
SKU
PRINT-6912

مرت جنوب أفريقيا خلال السنوات السابقة – منذ عام 1994- بعملية تغير غير مسبوقة، بحيث تعتبر نموذجًا يحتذى به للتحول السياسي في ضوء تنبؤات كثير من المتشائمين بصعوبة تأليف حكومة مستقرة، مما يؤدي في النهاية إلي انهيار النظام السياسي للدولة، إلا أن دستور 1994 الانتقالي وبعده دستور1996 الدائم رسما قواعد النظام السياسي لجنوب أفريقيا بما يضمن الاستقرار السياسي ويتجنب حدوث انقسامات داخل المجتمع، فتبني نظامًا لتشكيل الحكومة من خلال انتخابات السلطة التشريعية، وأشتمل أيضًا على أساليب رقابة وتوازن بين سلطات الدولة المختلفة.كما أن النظام الانتخابي- نظام التمثيل النسبي بالقائمة الحزبية المغلقة بدون حد أدنى لنسبة عدد الأصوات- ساهم أيضًا في منع هذه الانقسامات، خاصةً أن الدستور أعطى البرلمان سلطات قوية لإقرار السياسة العامة، وركز على دوره في صنع السياسات، وقد تحقق ذلك من خلال ثلاث انتخابات تعددية على المستويين الوطني والمقاطعات في ظل النظام الديموقراطي الذي قام عام 1994، فالانتخابات الأولى جرت عام 1994 وكانت تدشينًا لمرحلة أولى قادها نيلسون مانديلا واستهدفت في الأساس تحقيق المصالحة مع الأقلية البيضاء، والمرحلة الثانية بدأت عقب انتخابات 1999 والتي قادها تابومبيكى، وركزت هذه المرحلة على تحقيق تقدم على جميع الأصعدة للأغلبية السوداء اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا، أما المرحلة الثالثة والتي بدأت عقب انتخابات 2004 فقد استهدفت استكمال ما تم تحقيقه في المرحلة السابقة.وأسفرت نتائج الانتخابات الثلاثة عن وجود حزب مهيمن هو المؤتمر الوطني الأفريقي ، بالتحالف مع الحزب الشيوعي بجنوب أفريقيا والمؤتمر العام لاتحادات عمال جنوب أفريقيا، حيث يهيمن على حوالي ثلثى مقاعد البرلمان، وعن تغيير فكر وأداء الأحزاب السياسية في المجالس الثلاثة من أحزاب ترفع شعارات اثنية وإقليمية إلى أحزاب ترفع شعارات وطنية لصالح البلاد، تعليم وصحة ورفع المعاناة عن الشعب …

$25.74

مرت جنوب أفريقيا خلال السنوات السابقة – منذ عام 1994- بعملية تغير غير مسبوقة، بحيث تعتبر نموذجًا يحتذى به للتحول السياسي في ضوء تنبؤات كثير من المتشائمين بصعوبة تأليف حكومة مستقرة، مما يؤدي في النهاية إلي انهيار النظام السياسي للدولة، إلا أن دستور 1994 الانتقالي وبعده دستور1996 الدائم رسما قواعد النظام السياسي لجنوب أفريقيا بما يضمن الاستقرار السياسي ويتجنب حدوث انقسامات داخل المجتمع، فتبني نظامًا لتشكيل الحكومة من خلال انتخابات السلطة التشريعية، وأشتمل أيضًا على أساليب رقابة وتوازن بين سلطات الدولة المختلفة.كما أن النظام الانتخابي- نظام التمثيل النسبي بالقائمة الحزبية المغلقة بدون حد أدنى لنسبة عدد الأصوات- ساهم أيضًا في منع هذه الانقسامات، خاصةً أن الدستور أعطى البرلمان سلطات قوية لإقرار السياسة العامة، وركز على دوره في صنع السياسات، وقد تحقق ذلك من خلال ثلاث انتخابات تعددية على المستويين الوطني والمقاطعات في ظل النظام الديموقراطي الذي قام عام 1994، فالانتخابات الأولى جرت عام 1994 وكانت تدشينًا لمرحلة أولى قادها نيلسون مانديلا واستهدفت في الأساس تحقيق المصالحة مع الأقلية البيضاء، والمرحلة الثانية بدأت عقب انتخابات 1999 والتي قادها تابومبيكى، وركزت هذه المرحلة على تحقيق تقدم على جميع الأصعدة للأغلبية السوداء اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا، أما المرحلة الثالثة والتي بدأت عقب انتخابات 2004 فقد استهدفت استكمال ما تم تحقيقه في المرحلة السابقة.وأسفرت نتائج الانتخابات الثلاثة عن وجود حزب مهيمن هو المؤتمر الوطني الأفريقي ، بالتحالف مع الحزب الشيوعي بجنوب أفريقيا والمؤتمر العام لاتحادات عمال جنوب أفريقيا، حيث يهيمن على حوالي ثلثى مقاعد البرلمان، وعن تغيير فكر وأداء الأحزاب السياسية في المجالس الثلاثة من أحزاب ترفع شعارات اثنية وإقليمية إلى أحزاب ترفع شعارات وطنية لصالح البلاد، تعليم وصحة ورفع المعاناة عن الشعب …

More Information
Authors حنان عز العرب خالد
Language Arabic
Year Published 2015
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 352
ISBN 9789772767380
Main Topic Political Science
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 0.603
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:صنع السياسة العامة في برلمان جنوب أفريقيا
Your Rating