new

التدرج الهرمي للفروع في القمح

2019
by محمد فوزي حمزة الحسن | جمال وليد محمود أحمد
In stock
SKU
PRINT-6997

تُعد صفة التفريع (تكوين الأشطاء) Tillering characteristic في محاصيل الحبوب الصغيرة ومنها الحنطة خاصية مميزه لها كونها تمثل أولى مراحل النمو الهامة، والمكون الرئيس للحاصل لذا فهي تعد هدفاً مهماً لتحسين وزيادة حاصل الحبوب. إن الفهم الجيد لأداء الفروع الأولية يقودنا إلى المعرفة الشاملة في كيفية تحسين حاصل الحبوب، كونها تُعد أساسية وتعطي تصوراً كاملاً عن أداء النبات الجيد أو السيئ لوظائفه من خلال مساهمتها في الحاصل الحبوبي. فضلاً عن إنها إحدى الآليات التكيفية في نباتات محاصيل الحبوب كالحنطة لحفظ التوازن بين المصدر والمصب (Evers وآخرون، 2004). تتكون الفروع الابتدائية Primary tillers عادة على الساق الرئيس للنبات أما الفروع الثانوية Secondary tillers فتتكون من الفروع الابتدائية. وعموماً تبدأ الحنطة بالتفرع بعد نشوء ورقتين أو ثلاث على الساق الرئيس ويخرج الفرع الأول من الورقة الأولى، والثاني من الورقة الثانية والثالث من الورقة الثالثة وهكذا وهذه تسمى بالفروع الابتدائية Primary tillers، وتخرج فروع أخرى تسمى بالثانوية Secondary من الفروع الابتدائية وهكذا بالنسبة للفروع الثالثية التي تخرج من الفروع الثانوية، وبصورة تقريبية فإن 30-50% من حاصل الحبوب في الحنطة يأتي من الساق الرئيس و50-70% من الفروع الأخرى (Thiry وآخرون،a2002)، وأشار الباحثون أنفسهم في دراسة أخرى إلى أن معظم حاصل الحبوب في الحنطة يأتي من الفروع التي تنشأ من البراعم الموجودة في اَباط الأوراق السفلية و تحت الظروف الاعتيادية فأنها تسهم بحوالي 70% من حاصل الحبوب. إن الفروع تمكن النبات من التكيف للظروف المختلفة التي يتعرض لها في الحقل (Thiry وآخرون،b2002)، وهناك مدارس عدة (أو وجهات نظر متباينة) بشأن التفريع إذا كان غزيراً أو محدوداً فالبعض يذهب إلى الرأي الأول والآخر إلى الثاني وقد برز اتجاه أخر قديم جديد هو إلغاء التفريع كما حصل في الشعير Donald، (1963) إذ تحول إلى نبات أحادي الساق Monoculm. إن المدارس التي تدعو إلى التفريع المحدود أو إلغائه تواجه نقداً من الكثير من الباحثين والمهتمين بالتفريع وحتى المزارعين على اعتبار إن محاصيل الحبوب الصغيرة هي بطبيعتها تنتج فروعاً كثيرة.

$12.50

تُعد صفة التفريع (تكوين الأشطاء) Tillering characteristic في محاصيل الحبوب الصغيرة ومنها الحنطة خاصية مميزه لها كونها تمثل أولى مراحل النمو الهامة، والمكون الرئيس للحاصل لذا فهي تعد هدفاً مهماً لتحسين وزيادة حاصل الحبوب. إن الفهم الجيد لأداء الفروع الأولية يقودنا إلى المعرفة الشاملة في كيفية تحسين حاصل الحبوب، كونها تُعد أساسية وتعطي تصوراً كاملاً عن أداء النبات الجيد أو السيئ لوظائفه من خلال مساهمتها في الحاصل الحبوبي. فضلاً عن إنها إحدى الآليات التكيفية في نباتات محاصيل الحبوب كالحنطة لحفظ التوازن بين المصدر والمصب (Evers وآخرون، 2004). تتكون الفروع الابتدائية Primary tillers عادة على الساق الرئيس للنبات أما الفروع الثانوية Secondary tillers فتتكون من الفروع الابتدائية. وعموماً تبدأ الحنطة بالتفرع بعد نشوء ورقتين أو ثلاث على الساق الرئيس ويخرج الفرع الأول من الورقة الأولى، والثاني من الورقة الثانية والثالث من الورقة الثالثة وهكذا وهذه تسمى بالفروع الابتدائية Primary tillers، وتخرج فروع أخرى تسمى بالثانوية Secondary من الفروع الابتدائية وهكذا بالنسبة للفروع الثالثية التي تخرج من الفروع الثانوية، وبصورة تقريبية فإن 30-50% من حاصل الحبوب في الحنطة يأتي من الساق الرئيس و50-70% من الفروع الأخرى (Thiry وآخرون،a2002)، وأشار الباحثون أنفسهم في دراسة أخرى إلى أن معظم حاصل الحبوب في الحنطة يأتي من الفروع التي تنشأ من البراعم الموجودة في اَباط الأوراق السفلية و تحت الظروف الاعتيادية فأنها تسهم بحوالي 70% من حاصل الحبوب. إن الفروع تمكن النبات من التكيف للظروف المختلفة التي يتعرض لها في الحقل (Thiry وآخرون،b2002)، وهناك مدارس عدة (أو وجهات نظر متباينة) بشأن التفريع إذا كان غزيراً أو محدوداً فالبعض يذهب إلى الرأي الأول والآخر إلى الثاني وقد برز اتجاه أخر قديم جديد هو إلغاء التفريع كما حصل في الشعير Donald، (1963) إذ تحول إلى نبات أحادي الساق Monoculm. إن المدارس التي تدعو إلى التفريع المحدود أو إلغائه تواجه نقداً من الكثير من الباحثين والمهتمين بالتفريع وحتى المزارعين على اعتبار إن محاصيل الحبوب الصغيرة هي بطبيعتها تنتج فروعاً كثيرة.

More Information
Authors محمد فوزي حمزة الحسن | جمال وليد محمود أحمد
Language Arabic
Year Published 2019
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 168
ISBN 9789778123657
Main Topic Agriculture
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 0.303
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:التدرج الهرمي للفروع في القمح
Your Rating