new

الملكة إليزابيث (1558 - 1603 م)

2015
by أحمد صالح عبوش
In stock
SKU
PRINT-7176

عد الملكة إليزابيث من أشهر الملوك والحكام في أوربا خلال القرن السادس عشر، فقد استطاعت أن تصل ببلادها إلى ذروة مجدها، وأعادت مركزها الطبيعي بين الدول الأوربية الأخرى أمثال اسبانيا وفرنسا. تميزت سياسة إليزابيث بالهدوء إلى حدٍ بعيد رغم الأحداث الساخنة التي أحاطتها من كل حدب وصوب، فرغم كثرة المؤامرات الداخلية والخارجية الرامية إلى خلعها والإطاحة بملكها، إلا أنها كانت تتعامل مع ما يدور من حولها ببرودة أعصاب منقطعة النظير وصلت إلى درجة النقد والاستغراب حتى من اقرب المقربين إليها، فرسخت بذلك أركان المذهب البروتستانتي الجديد، وأنعشت الاقتصاد الانجليزي، وأصدرت القوانين التي نظمت من خلالها الحياة العامة والخاصة، وهزمت اعتي الخصوم الذين تمثلوا بالأسبان في حرب ملحمية بحرية (الارمادا) حامية الوطيس، عُدّت من أشهر المعارك البحرية في التاريخ الأوربي الحديث.ولم تغفل إليزابيث الحياة الأدبية والمسرحية فاعتنت بها ودفعتها صوب التميز والازدهار، وشحذت الهمم ورفعت الروح الوطنية بين جميع طبقات المجتمع الانجليزي، انه الهدوء السياسي الإليزابيثي أو بالأحرى أنها السياسة الهادئة الإليزابيثية التي رفعت الصديق إلى مقام الأقوياء الأمناء، وكسرت جبروت الأعداء حتى لم يعودوا يفرقون ما بين الكدر والنقاء.

$15.44

عد الملكة إليزابيث من أشهر الملوك والحكام في أوربا خلال القرن السادس عشر، فقد استطاعت أن تصل ببلادها إلى ذروة مجدها، وأعادت مركزها الطبيعي بين الدول الأوربية الأخرى أمثال اسبانيا وفرنسا. تميزت سياسة إليزابيث بالهدوء إلى حدٍ بعيد رغم الأحداث الساخنة التي أحاطتها من كل حدب وصوب، فرغم كثرة المؤامرات الداخلية والخارجية الرامية إلى خلعها والإطاحة بملكها، إلا أنها كانت تتعامل مع ما يدور من حولها ببرودة أعصاب منقطعة النظير وصلت إلى درجة النقد والاستغراب حتى من اقرب المقربين إليها، فرسخت بذلك أركان المذهب البروتستانتي الجديد، وأنعشت الاقتصاد الانجليزي، وأصدرت القوانين التي نظمت من خلالها الحياة العامة والخاصة، وهزمت اعتي الخصوم الذين تمثلوا بالأسبان في حرب ملحمية بحرية (الارمادا) حامية الوطيس، عُدّت من أشهر المعارك البحرية في التاريخ الأوربي الحديث.ولم تغفل إليزابيث الحياة الأدبية والمسرحية فاعتنت بها ودفعتها صوب التميز والازدهار، وشحذت الهمم ورفعت الروح الوطنية بين جميع طبقات المجتمع الانجليزي، انه الهدوء السياسي الإليزابيثي أو بالأحرى أنها السياسة الهادئة الإليزابيثية التي رفعت الصديق إلى مقام الأقوياء الأمناء، وكسرت جبروت الأعداء حتى لم يعودوا يفرقون ما بين الكدر والنقاء.

More Information
Authors أحمد صالح عبوش
Language Arabic
Year Published 2015
Publisher al-Maktab al-ʻArabī lil-Maʻārif
Number of Pages 208
ISBN 9789772767441
Main Topic History
Print Size (in mm) 170x240
Weight (in Kg) 0.368
Available Book Formats Print Format
Write Your Own Review
You're reviewing:الملكة إليزابيث (1558 - 1603 م)
Your Rating